recent
جديد الموقع

تحضير نص سوء المهلكة للسنة الأولى متوسط - الجيل الثاني

تحضير نص سوء المهلكة للسنة الأولى متوسط - الجيل الثاني
تحضير نص سوء المهلكة للسنة الأولى متوسط - الجيل الثاني

تحضير نص سوء المهلكة السنة الأولى متوسط – الجيل الثاني:

متابعي وزوار مدونة التربية والتعليم المتفوق أهلا وسهلا ومرحبا بكم يسرنا أن نضع بين أيديكم نصوص مادة اللغة العربية للسنة الأولى متوسط وفق مناهج الجيل الثاني


المقطع: الأخلاق و المجتمع

النص: سوء المهلكة


وضعية الانطلاق:

  • ما سبب تخلّفنا ؟
  • ما السّبيل للخروج من دائرة التّخلّف ؟

لا سبيل لأمّة تنشد التّطوّر إلا أن تتّخذ العلم سراجا ينير طريقها، وتجعل من الاتّحاد مركبة تسرع بها في درب التقدّم، وهذا ما أدركته الأمم المتقدّمة، فسبقتنا وتمكّنت من تشييد حضاراتها، في حين بقينا نقبع في دائرة التّخلّف بسبب جهلنا من جهة وتشتّتنا من جهة أخرى.


التعريف بالشاعر:

محمد اللقاني بن محمد بن السايح بن عبد الرحمن بن عبد القادر بن مسعود بن شحشح ويلقب بابن السايح، واسم والدته مباركه بنت الحيريولد الشيخ اللقاني سنة 1886م

ظل الشيخ اللقاني يواصل مسيرته العلمية والدعوية كأي داعية و مرشد إلى أن وافته المنية ببيته الواقع بحي ” فرانس فيل ” بالعاصمة التونسية وذلك يوم السبت 15 ذو الحجة 1389ه الموافق لـ 21 فيفري 1970م و دفن بمقبرة ” سيدي يحيى” المشهورة بتونس


الفكرة العامة:

  • دعوة الشّاعر إلى الاتّحاد والعلم لمحاربة الجهل والفقر وتحقيق الرّقيّ.
  • معاناة الجزائريين بسبب الفقر و الجهل و دعوتهم الى الاتحاد من اجل بلوغ التطور و الازدهار.


شرح المفردات:

  • أغلّت: قُيِّدت
  • اللهو: اللعب
  • خذله: تخلّى عنه وترك نصرته
  • مُردينا: مهلكنا
  • مهلكة: نهاية
  • مسغبة: مجاعة
  • الورى: البشر
  • أزكى: أطهر
  • الحزم: العزم
  • صرح: بناء عال
  • المناوئين: المعادين، الأعداء
  • حثالة: أسافل النّاس


                              الأفكار الأساسية:

                              1. تصوير الشاعر معاناة الجزائريين من الفقر و الجهل و سوء الحال.
                              2. دعوة الشاعر الجزائريين إلى الاتحاد لبلوغ الامم الأخرى.
                              3. افتخار الشاعر بالسلف الصالح و ذمه للخلف الذين ضيعوا الأمانة.


                              المغزى من النص:

                              • في الاتحاد قوة و في التفرقة ضعف.
                              • قال تعالى: "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ..."
                              • لن تحقّق الأمّة رقيّها إلى إذا اجتمعت سواعدها على سلاح العلم و المعرفة.
                              • قال عليه الصّلاة و السّلام : " يد الله مع الجماعة ".

                                  google-playkhamsatmostaqltradent